ماهي عملية استئصال الرحم ؟

هي عملية كبرى يقوم فيها الطبيب باستئصال الرحم وساعات بيلجأ لاستئصال المبيضين وقناتي فالوب وتتم عادة تحت التخدير الكلي .

ماهي اسباب استئصال الرحم؟

في اسباب كتير لاستئصال الرحم منها :

  • اصابة المرآة بأورام سرطانية بالرحم او المبيضين و في الحالة دي بنستأصل الرحم علشان نمنع انتشار الاورام دي .
  • الاصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة و في الحالة دي بنستأصل الرحم لأنه بيكون مسبب آلام شديدة و غير محتمله للمريضة.
  • في حالة وجود الياف بالرحم او اورام ليفية .
  • تدلي الرحم او هبوطه.
  • وجود التهابات مزمنة بالحوض.
  • في حالات وجود نزيف مهبلي غير مستجيب للعلاجات الدوائية بنضطر نستأصل الرحم.

كيف يتم التشخيص قبل استئصال الرحم ؟

– التاريخ المرضي : وهنا بنسأل عن كل المعلومات المتعلقة بمشكلة الرحم وبدايتها واعراضها .

– الفحوصات : تشمل مسحة لعنق الرحم ، صورة تليفزيونية ( سونار ) للحوض لتحديد الالياف وحجمها .

ماهي انواع عمليات استئصال الرحم ؟

– استئصال كلي : و دي بنستأصل فيها الرحم كاملا واستئصال عنق الرحم.

– استئصال جزئي : و دي بنستأصل فيها جزء من الرحم فقط و بنسيب عنق الرحم و بنعمل العملية دي لو المريضة صعغيرة في السن او في حالة الالياف الرحمية وفي حالات النزيف الشديد.

– استئصال الرحم جذرياً بعنق الرحم والمنطقة العلوية من المهبل : ودي بنضطر نعملها في حالة سرطان عنق الرحم.

ماهي طرق استئصال الرحم؟

  • استئصال الرحم عن طريق فتح البطن :

في العملية دي بنعمل شق اسفل البطن ( عرضي او طولي ) على حسب الحالة المرضية وبنستخدم الطريقة دي في حالات الاورام الليفية كبيرة الحجم او في حالات الاورام السرطانية .

 

  • استئصال الرحم عن طريق المهبل :

في العملية دي بيم استئصال الرحم عن طريق المهبل و دي ليها مميزات كتير منها ان مفيش شق جراحي و ده معناه ان المريضة هتتعافى و ترجع لحياتها الطبيعية اسرع و كمان هيكون الوجع اللي بعد العملية اقل بكتير بس عيبها انها مبتنفعش مع الاورام كبيرة الحجم .

  • استئصال الرحم عن طريق المنظار :

و في العملية دي بنستأصل الرحم بالمنظار من خلال 3 فتحات صغيرة (١ سم ) و بعد كدة بنشيل الرحم من المهبل او بنقطعه لأجزاء صغيرة و نشيله بالمنظار و العملية دي ليها نفس مميزات استئصال الرحم عن طريق المهبل .

ماهي مضاعفات عملية استئصال الرحم ؟

عملية استئصال الرحم زيها زي اي عملية جراحية ممكن يحصل معاها مضاعفات زي :

  1. حدوث التهابات بالجرح .
  2. وجود نزيف داخل البطن .
  3. ممكن يحصل مشاكل بسبب مواد التخدير.
  4. ظهور جرح في المسالك البولية او كسل في حرك الامعاء.
  5. ظهور جلطات في الرئتين او القدمين.

ماهي التجهيزات اللازمة لعملية استئصال الرحم ؟ 

في شوية  تجهيزات وتحضيرات لعملية استئصال الرحم زي ذهاب المريضة  للمستشفي قبل العملية بيوم او بكذا  ساعة ويتم عمل الفحوصات اللازمة قبل العملية ويتم تخديرها تخدير كلي وبنركب قسطرة في المثانة البولية و بعد كدة بيتم تعقيم البطن والمهبل بالبيتادين وبيتم عمل فتحة في البطن او المهبل علي حسب الطريقة المناسبة لها.
– بعد الانتهاء من العملية تظل المريضة في غرفة الافاقه لعدة ساعات حيث يتم مراقبة ضغطها ونبضها وبيتم اعطاؤها ادوية مسكنة للالم ومضادة  للالتهابات ويطلب منها بعد الافاقة المشي لتقليل نسبة الاصابة بالجلطات.
– تظل السيدة يوم او عدة ايام بعد اجراء العملية بالمستشفي على حسب الحالة الصحية للمريضة .

– يمكن للمريضة الرجوع لحياتها اليومية بعد 6-8 اسابيع من اجراء العملية وخلال هذه الفترة ينصح بالراحة التامة وعدم رفع اشياء ثقيلة مع ممارسة المشي يوميا علشان يسرع رجوعها لحياتها الطبيعية .

 ونستعرض لكم حالة من حالات عملية استئصال الرحم بعد الانتظار لسنوات طويله و خوف شديد من العمليه و زياره العديد من الاستشاريين، و اكتشاف وجود انيميا شديدة.
ومناقشه طويله في العياده، ومحاوله تاجيل العمليه الي اجل غير مسمي.
وباستخدام تكتولوجي حديثه لوقف وتقليل النزف، تم اجراء استئصال للرحم المتضخم لوجود اورام ليفيه متعدده، بدون الاحتياج الي نقل الدم.

ما هي عملية استئصال الرحم؟

هي عملية يتم فيها رفع الرحم كاملاً أو جزء منه، الرحم هو المكان المخصص لنمو الجنين في حالة الولادة، يمكن مع استئصال الرحم يتم استئصال المبيضين وقناتي فالوب أيضاً.

عملية استئصال الرحم ترجع إلى عدة أسباب أهمها:

  • أورام الرحم الليفية والتي تسبب الألم، النزيف وغيرها من المشاكل.
  • هبوط الرحم، يحدث عندما يهبط الرحم من موضعه الطبيعي إلى القناة المهبلية.
  • سرطان الرحم.
  • سرطان المبيض.
  • مرض بطانة الرحم المهاجرة.
  • النزيف المهبلي غير معروف السبب.
  • ألم الحوض المزمن.
  • التغدد الرحمي.

يتم استئصال الرحم بعد تجربة أكثر من طريقة علاجية، بحيث يكون استئصال الرحم هو آخر خيار يلجأ إليه طبيب النساء والولادة.

شكل كارتونى للرحم المصاب

أنواع استئصال الرحم.

اعتماداً على سبب استئصال الرحم، يختار الجراح إزالة كلية للرحم أو جزء منه، لاسيما تحديد الحاجة إلى إزالة عنق الرحم والمبيضين من عدمه.

استئصال الرحم الفرعي والذي يتم فيه استئصال الجزء العلوي من الرحم، مع الحفاظ على عنق الرحم في مكانه.

استئصال الرحم الكلي والذي يتم فيه استئصال كامل للرحم والعنق كلاهما.

استئصال الرحم الجذري، يقوم الجراح باستئصال الرحم بالكامل، بالإضافة إلى الأنسجة على جانبي الرحم، عنق الرحم  والجزء العلوي من المهبل، يتم اللجوء لتلك الطريقة في حالات الإصابة بسرطان الرحم.

أنواع عملية استئصال الرحم

تقنيات جراحة استئصال الرحم

يستخدم الجراحين طرق مختلفة لاستئصال الرحم، اعتماداً على سبب استئصال الرحم، خبرة ومهارات الجراح، الحالة الصحية للمريضة بشكل عام، هناك طريقتين لإجراء العملية، طريقة تقليدية من خلال الفتح الجراحي، ما يعرف بإسم الجراحات طفيفة التوغل أو الجراحات السطحية.

1- الجراحة التقليدية وهي الطريقة الأكثر شيوعاً، حيث يتم إجراؤها بنسبة 65% من إجمالي عمليات إزالة الرحم حول العالم.

يقوم الجراح بعمل شق في البطن بطول من 10:15 سم، لكي يتمكن من إزالة الرحم، تحتاج المريضة للبقاء من يومين إلى ثلاثة أيام في المستشفى، مع التطور في مجال الخياطة الجراحية قد لا تترك أثر ملحوظ في البطن.

2-  الجراحات طفيفة التدخل أو الجراحات السطحية، هناك عدة طرق يتم بها الجراحات السطحية وهي:

  • استئصال الرحم من خلال المهبل، حيث يقوم الجراح بعمل شق في المهبل حتى يتمكن من استئصال الرحم من خلاله.
  • استئصال الرحم بالمنظار، تتم هذه العملية بإستخدام منظار البطن، هو عبارة عن أنبوب طويل به كاميرات مضيئة وأدوات جراحية يتم إدخالها من فتحات صغيرة في منطقة البطن، يعتمد الجراح على مشاهدة العملية من خلال شاشة متصلة بكاميرا يتم إدخالها من ضمن أدوات الجراحة.
  • استئصال الرحم من خلال المنظار المهبلي، تشبه الطريقة السابقة الى حد كبير مع اختلاف أن دخول المنظار يكون من خلال المهبل.
  • استئصال الرحم بمساعدة الروبوت، في تلك الطريقة يقوم الجراح بإجراء العملية من خلال أجهزة دقيقة متصلة في يديه من جهة ومن الجهة الأخرى تكون الأدوات الطبية داخل البطن، تسمح التكنولوجيا المتطورة تلك الجراح على إستخدام حركات المعصم الطبيعية، بحيث يتم عرض العملية على شاشة ثلاثية الأبعاد.

استخدام تلك التقنيات الغير جراحية لاستئصال الرحم له عدة فوائد منها:

  • تجنب مضاعفات التخدير بشكل كبير.
  • عدم وجود ندبة ربما تترك أثراً في الجراحة التقليدية.
  • مدة الاستشفاء تكون قصيرة مقارنة بالجراحة التقليدية.
  • منخفضة التكاليف مقارنة بالجراحة التقليدية.
  • تجنب خطر الفتق الجراحي وتلوث الجرح.

استئصال الرحم بدون جراحة

مخاطر عملية استئصال الرحم

  • حدوث سلس بولي.
  • هبوط مهبلي بسبب خروج جزء من المهبل خارج الجسم.
  • اتصال غير طبيعي بين المهبل والمثانة.
  • إمكانية التعرض للألم المزمن بعد الجراحة.

بدائل عملية استئصال الرحم

استئصال الرحم هو جراحية كبرى وفي بعض الأحيان قد يكون ضروريا من الناحية الطبية و لا غنى عنه في حالات مثل النزيف الشديد لفترات طويلة أو وجود أنواع معينة من السرطان ولكن في بعض الأحيان يفضل اللجوء الى وسائل اخرى مثل:

  • الانتظار مع الترقب ويكون ذلك في حالات الأورام الليفية الحميدة  و التي قد تزول مع الدخول في سن اليأس انقطاع الدورة الشهرية
  • يمكن التدريب على تمارين كيجل تدليك الرحم ومحاولات تقوية العضلات التي تحمل الرحم.
  • يمكن للطبيب إعطاء دواء للمساعدة في علاج التهاب بطانة الرحم وتناول المسكنات تحت اشراف الطبيب في فترات الدورة الشهرية التي يكون فيها الألم والنزيف أكثر من المعتاد.
  • يمكن تجربة احتمالات أخرى مثل ادوية منع الحمل وتركيب اللولب الهرموني تساعد في ضبط نسبة الهرمونات .
  • في حالة هبوط الرحم من الممكن البدء في تجربة تركيب جهاز يعمل على تثبيت الرحم في مكانه وهو عبارة عن جسم من المطاط يشبه اللولب يتم وضعه لتثبيت الرحم ويكون بمثابة عامل مساعد لعضلات الرحم
  • في حالات الأورام الليفية الحميدة و التي قد هي الجراح فيها الى استئصال الرحم من الممكن محاولة نزع الاورام الليفية عن طريق احدى الطرق الحديثة وأهمها الاشعه التداخليه قبل اللجوء إلى عملية استئصال الرحم وفي تلك التدخلات تقوم ببساطة على محاولة التخلص من الشرايين التي تغذي تلك الأورام حتى يحدث لها ضمور.

إزالة المبيضين في عملية استئصال الرحم

استئصال المبيضين مع عملية استئصال الرحم تعتمد في الأساس على سبب استئصال الرحم وقد يتم ازالة المبيضين أثناء استئصال الرحم  لتقليل خطر الاصابة في سرطان المبيض ولكن في حالة التأكد من أن المبيضين لن يكون لهم أي أثر سلبي يفضل عدم استئصالها لحماية المرضى من اخطار امراض القلب و هشاشة العظام

تشير بعض الدراسات الى انه في حاله إزالة قناتي فالوب مع الحفاظ على المبيضين قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض والذي يعتقد أن بدايته تكون في قنوات فالوب.

جميع النساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم سوف يحدث لهن توقف في  الدورة الشهرية. ما إذا كان لديهن أعراض أخرى لانقطاع الطمث بعد استئصال الرحم يعتمد على ما إذا كان الطبيب قد إستئصال المبيض أثناء الجراحة.

إذا احتفظت بالمبايض خلال عملية استئصال الرحم ، فلا ينبغي لك أن تظهر أعراض انقطاع الطمث الأخرى على الفور. ولكن قد يكون لديك أعراض أقل من الوقت الطبيعي لإنقطاع الدورة الشهرية.

بسبب إزالة الرحم ، لم يعد هناك دورة شهرية ولا يمكن حدوث الحمل بالطرق الطبيعية. لكن المبيضين ربما لا يزالان يصنعان هرمونات، لذلك قد لا يكون هناك أي علامات أخرى على انقطاع الطمث. قد يكون إذا تمت إزالة كلا المبيضين خلال عملية استئصال الرحم.

هل عملية استئصال الرحم خطيرة؟

فترة التعافى بعد عملية إستئصال الرحم

يستغرق التعافي من استئصال الرحم بعض الوقت. معظم النساء يضطررن للبقاء في المستشفى لمدة  يوم أو يومين بعد الجراحة. قد تظل المريضة فترة أطول في المستشفى إذا ما كان استئصال الرحم بسبب ورم سرطانى.

يعتمد الوقت المستغرق في العودة إلى الأنشطة العادية على نوع الجراحة:

  • يمكن أن تستغرق عملية الجراحة التقليدية من خلال فتح البطن من 4:6 أسابيع حتى يتم التعافى.
  • يمكن أن تستغرق الجراحة المهبلية ، أو التنظيرية ، أو الروبوتية من ثلاثة إلى أربعة أسابيع للتعافى.
  • ممارسة العلاقة الحميمة بعد العملية يمكن ان يكون بعد ستة أسابيع, هذه الفترة تختلف من حالة لأخرى.
  • ينبغى تجنب رفع الأشياء الثقيلة بعد العملية وتجنب الأعمال المنزلية الشاقة لمدة شهرين على الأقل.

عملية استئصال الرحم والجماع

هذا الأمر يختلف تماماً من سيدة لأخرى، حيث هناك بعض النساء كانت تجد صعوبة في الإستمتاع بالعلاقة الحميمة قبل العملية، يرجع ذلك إلى وجود الألم والنزيف قبل العملية ، اما بعد العملية وزوال الألم والنزيف يتمكن من ممارسة العلاقة الزوجية أفضل من زى قبل.

على العكس قد يحدث أعراض مثل التى تحدث في سن اليأس وأهمها جفاف المهبل وعدم الرغبة الجنسية، في تلك الحالات ينبغى المصارحة مع شريك الحياة، استخدام البدائل الطبية لمعالجة جفاف المهبل لتجنب الشعور بالألم.

استئصال الرحم والدورة الشهرية

بعد استئصال الرحم لن يكون هناك دورة شهرية، ذلك لأن الدورة الشهرية وما يصاحبها من نزول دماء تكون بسبب إنسلاخ بطانة جوف الرحم، وبما أن الرحم قد تمت إزالته فلن يكون هناك دورة شهرية ، في حالة وجود نزيف أو نزول بعض نقاط من الدم يجب عليك مراجعة الطبيب المعالج على الفور.

شكل الرحم بعد استئصاله

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

  • البقاء في المستشفى فتره تتراوح من يومين الى ثلاثه ايام.
  • المتابعة المستمرة مع طبيب النساء والتوليد.
  • الالتزام بالادويه التي يصفها الطبيب.
  • ممارسه الرياضه بشكل منتظم الحفاظ على صحه القلب والمفاصل.
  • الاهتمام بالاغذيه الصحيه السليمه مثل الخضروات والحبوب الكامله.
  • الحفاظ على معدل جيد من فيتامين د  والكالسيوم، عن طريق تناول الالبان ومشتقاتها والتعرض للشمس بشكل يومي.
  • محاوله الاسترخاء والبعد عن الاجهاد .

التغيرات التى تحدث للمرأة بعد عملية استئصال الرحم

  • لن يكون لديك دورة شهرية بعد الأن، إذا تمت إزالة المبيضين أثناء عملية استئصال الرحم ، فقد يكون لديك أعراض انقطاع الطمث الأخرى.
  • التغيير في المشاعر الجنسية، تعاني بعض النساء من جفاف مهبلي أو اهتمام أقل بالجنس بعد استئصال الرحم ، خاصة إذا تمت إزالة المبيضين.
  • زيادة خطر المشاكل الصحية الأخرى، إذا تمت إزالة كلا المبيضين، فقد يؤدي ذلك إلى التعرض لمخاطر أعلى مثل هشاشة العظام ، أمراض القلب ، وسلس البول (تسرب البول)، يجب التحدث مع الطبيب حول كيفية منع هذه المشاكل.
  • الشعور بالحزن والاكتئاب ، خاصة للنساء اللاتى يرغبن في الحمل، ينصح بزيارة طبيب نفسى إذا لزم الأمر للمساعدة في تخطى تلك الفترة الصعبة.